آخر 10 مشاركات : التخسيس السريع والصحي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 )           »          Egyptian granite | Marble prices | Egyptian marble (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 )           »          Triesta marble | Exporting marble | Marble prices | Egyptian marble (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 )           »          حديث: ما يحملكم على أن تتايعوا في الكذب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 329 )           »          طريقة عمل ايميل "هوتميل" (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 51 )           »          حلول للبطالة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 53 )           »          صلاة الإستخارة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 74 )           »          دعاء للمريض (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 38 )           »          دعاء الاستخارة إسلام ويب (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 41 )           »          دعاء للمريض (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 58 )
 
قديم 04-30-2013 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

الصورة الرمزية مُحبة الرحمن

افتراضي ولكم في رسول الله أسوة حسنة

 

ولكم في رسول الله أسوة حسنة
لمن كان يرجو الله واليوم الآخر



الإنسان مجبول على التقليد، ومفطور حبِّ المحاكاة، فالطفل يقلِّد والديه في أفعالهم وأقوالهم، وهما بالنسبة له المثل الأعلى، والعامَّةُ يقلدون ملوكَهم وحكَّامهم وأغنيائهم، "فالناس على دين ملوكها"، (كَمَا تَكُونُوا يُوَلَّى عَلَيْكُمْ).

وفي عهد موسى عليه السلام -كما في باقي العهود-، تمنى الناس أن يكونوا مثل قارون، قال سبحانه وتعالى عنهم: ﴿ يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾ (القصص: 79).

والبعض يقلد الأقوياء والطغاة والأشرار والفجَّار، فيعيث في الأرض فساداً.

وهناك من يحاكي ويقتدي بالأنبياء والصلحاء، والأولياء والأصفياء، من الصحابة والتابعين، ومن عاش في القرون المفضلة من السلف الصالح رضي الله عنهم، ليس في أمور العبادات والشرعيات فحسب؛ بل يحاكيهم ويقتدي بهم حتى في الدنيويات والمباحات، قاصداً حبَّهم وحبَّ سيرتهم والتأسي بهم.

وحديثي هنا فيمن يقتدي أو يحاكي النبي - صلى الله عليه وسلم - في أفعاله المطلقة؛ التي هي ليست من قبيل الواجب ولا المستحب، وهي ما يطلق عليه البعض: (سنن العادات).

فهل من اقتدى بالنبي - صلى الله عليه وسلم - في العادات من أفعاله قاصداً الائتساء به محباً في محاكاته واتباعه، يؤجر على ذلك؟
يجيبك على ذلك ابن حزم رحمه الله تعالى قائلاً: [والمؤتسي به عليه السلام محسن مأجور] الإحكام (2/ 147).

ونقل ابن الحاج قول الغزالي في الأربعين له: [اعلم أن مفتاح دار السعادة في اتباع السنة، والاقتداء برسول الله - صلى الله عليه وسلم - في جميع مصادره وموارده، وحركاته وسكناته، حتى في هيئة أكله وقيامه، ونومه وكلامه، لست أقول ذلك في آدابه فقط؛ لأنه لا وجه لإهمال السنن الواردة فيها! بل ذلك في جميع أمور العادات، فبه يحصل الاتباع المطلق]. المدخل لابن الحاج (1/ 143)

وقال الشيخ علي محفوظ:
[ومع أن ابن الحاجب والآمدي لا يعدان الأفعال التي لم تطهر فيها قصد القربة؛ قربة يثاب فاعلها؛ لا ينازعان في أن الآتي بها مثاب؛ إذا قصد التأسي بالرسول صلى الله عليه وسلم، وكمال الرابطة، وإذا كان المباح كالأكل والنوم يثاب فاعله، بقصد التقوّي على العبادة؛ فثواب الفاعل لأفعال الرسول - صلى الله عليه وسلم - بهذا القصد أولى وأجزل]. الإبداع في مضار الابتداع (ص: 34)

إذا ثبت ذلك؛ فإن شمائل النبي - صلى الله عليه وسلم - لم تروَ لنا عبثاً، ولم تذكر للتسلي، خصوصاً وأن الصحابة رضي الله عنهم لم يكونوا –حاشاهم- ليتركوا هديه واتباعه في سنن العادات رغبة عنه، بل إن منهم أو جلهم من تتبع آثار النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى في أمور العادات.

وإليك بعض الأمثلة:
1- ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يحب الدباء (القرع)، فاقتدى به أنس رضي الله عنه وقال: «فَلَمْ أَزَلْ أُحِبُّ الدُّبَّاءَ مِنْ يَوْمِئِذٍ». رواه البخاري صحيح البخاري (2092).

2- وثبت عن ابن عمر رضي الله عنه أنه أشد تتبعاً لعادات النبي صلى الله عليه وسلم.

3- وشرب بعض الصحابة دمه الشريف أثناء الحجامة[1] السنن الكبرى للبيهقي رقم (13407، 13408).

4- وكانوا يتسابقون على قطرات الماء المتساقطة من وضوئه ليشربوها.

5- وكانوا يتسابقون على النخامة، تخرج من فمه الشريف، ليمسحوا بها جلودهم[2].

6- وكانت بعض النساء تأخذ عرقه الشريف، تدوف (تخلط) به طيبها.

7- وكان بعضهم يحتفظ بشعرات من شعره[3].

8- وكان بعضهم يحتال حتى تمس بطنه بطن النبي صلى الله عليه وسلم[4].

9- وكانت فاطمة رضي الله عنها لا تخطئ مشيتها مشية أبيها. صحيح مسلم (2450)

10- وكانوا يغسلون جبة النبي - صلى الله عليه وسلم - للمرضى يستشفى بها. صحيح مسلم (2069)

وهناك أمور من عاداته - صلى الله عليه وسلم - اقتدى به في فعلها الصحابة كلهم رضي الله عنهم؛ فاقتدوا به في لباسه - صلى الله عليه وسلم - من إزاء ورداء، أو ثوب قميص، أو عمامة.

أما السراويلات؛ فقد قال ابن القيم رحمه الله: ثبت أنه - صلى الله عليه وسلم - اشتراها، ولم يثبت أنه لبسها.

ولم يثبت -فيما أعلم- أنه - صلى الله عليه وسلم - لبس الطيلسان، ولا أحد من أصحابه رضي الله عنهم.

والطيلسان هو:
كساء أخضر أو أسود على الرأس، يشبهه الغترة في هذا الزمان، كما قال الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله تعالى، بل ثبت أن الطيلسان من سيما يهود أصفهان، [5] أتباع الدجال في آخر الزمان، فقد روى الإمام مسلم في صحيحه في كتاب اللباس والزينة (2944) عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «يَتْبَعُ الدَّجَّالَ مِنْ يَهُودِ أَصْبَهَانَ، سَبْعُونَ أَلْفًا عَلَيْهِمُ الطَّيَالِسَةُ».

ولا يعني ذلك أن الألبسة التي لم يثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لبسها هي حرام كلها.






[1] سالم رجل من الصحابة، حجم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وشرب دم المحجم، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أما علمت أن الدم كلّه حرام؟!". الاستيعاب في معرفة الأصحاب (2/ 569)، ومالك بن سنان قيل لمالك: (تشرب الدم) فقال: (نعم! أشرب دم رسول الله صلى الله عليه وسلم). تاريخ دمشق لابن عساكر (20/ 385).

[2] إِنَّ عُرْوَةَ جَعَلَ يَرْمُقُ أَصْحَابَ النَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -بِعَيْنَيْهِ، قَالَ: فَوَاللَّهِ مَا تَنَخَّمَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -نُخَامَةً إِلَّا وَقَعَتْ فِي كَفِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ، فَدَلَكَ بِهَا وَجْهَهُ وَجِلْدَهُ، وَإِذَا أَمَرَهُمْ ابْتَدَرُوا أَمْرَهُ، وَإِذَا تَوَضَّأَ كَادُوا يَقْتَتِلُونَ عَلَى وَضُوئِهِ، وَإِذَا تَكَلَّمَ خَفَضُوا أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَهُ، وَمَا يُحِدُّونَ إِلَيْهِ النَّظَرَ تَعْظِيمًا لَهُ... صحيح البخاري (2731)

[3] عَنْ أَنَسٍ: (أَنَّ أُمَّ سُلَيْمٍ كَانَتْ تَبْسُطُ لِلنَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -نِطَعًا، فَيَقِيلُ عِنْدَهَا عَلَى ذَلِكَ النِّطَعِ) قَالَ: (فَإِذَا نَامَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -أَخَذَتْ مِنْ عَرَقِهِ وَشَعَرِهِ، فَجَمَعَتْهُ فِي قَارُورَةٍ، ثُمَّ جَمَعَتْهُ فِي سُكٍّ) قَالَ: فَلَمَّا حَضَرَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ الوَفَاةُ، أَوْصَى إِلَيَّ أَنْ يُجْعَلَ فِي حَنُوطِهِ مِنْ ذَلِكَ السُّكِّ، قَالَ: فَجُعِلَ فِي حَنُوطِهِ. صحيح البخاري (6281)

[4]الوارد في مسند أبي يعلى الموصلي (6/ 173، رقم 3456) بسنده عَنْ أَنَسٍ، أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الْبَادِيَةِ كَانَ اسْمُهُ زَاهِرًا، وَكَانَ يُهْدِي لِلنَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -الْهَدِيَّةَ مِنَ الْبَادِيَةِ، فَيُجَهِّزُهُ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -إِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ زَاهِرًا بَادِيَتُنَا وَنَحْنُ حَاضِرَتُهُ» . وَكَانَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يُحِبُّهُ، وَكَانَ رَجُلًا دَمِيمًا. فَأَتَاهُ النَّبِيُّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -وَهُوَ يَبِيعُ مَتَاعَهُ، فَاحْتَضَنَهُ مِنْ خَلْفِهِ لَا يُبْصِرُهُ الرَّجُلُ، فَقَالَ: (أَرْسِلْ، مَنْ هَذَا؟) فَعَرَفَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَجَعَلَ لَا يَأْلُو حَتَّى أَلْصَقَ ظَهْرَهُ بِبَطْنِ النَّبِيِّ حِينَ عَرَفَهُ، وَجَعَلَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -يَقُولُ: «مَنْ يَشْتَرِي الْعَبْدَ؟». فَقَالَ الرَّجُلُ: (يَا رَسُولَ اللَّهِ! إِذًا تَجِدُنِي كَاسِدًا)، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَكِنَّكَ عِنْدَ اللَّهِ لَيْسَ بِكَاسِدٍ -أَوْ قَالَ:- عِنْدَ اللَّهِ أَنْتَ غَالٍ».

[5] نَظَرَ أَنَسٌ رضي الله تعالى عنه إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الجُمُعَةِ، فَرَأَى طَيَالِسَةً، فَقَالَ: «كَأَنَّهُمُ السَّاعَةَ يَهُودُ خَيْبَرَ» صحيح البخاري (4208)

انت حاليا تقرا ولكم في رسول الله أسوة حسنة في ..:: منتديات اركب معنا الإسلامية ::..




رد مع اقتباس

انت حاليا تقرا ولكم في رسول الله أسوة حسنة في ..:: منتديات اركب معنا الإسلامية ::..

يا ضيفنا العزيز شارك معنا بالرد

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

مبارك عليكم قدوم شهر رمضان الكريم



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اغضب لرسول الله ولكن بأخلاق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ماجد محمد آدم ( آلَحً ـبّـيّبّـ ـبّـ.. صِـلَى آلَلَهِ عَ ـلَيّهِ وِسًـلَمِ) 4 10-01-2012 08:48 AM
يا رسول الله تذكرت يوم القيامة فهل تذكرون أهليكم يوم القيامة يا رسول الله بيرق التوحيد ( آلَحً ـبّـيّبّـ ـبّـ.. صِـلَى آلَلَهِ عَ ـلَيّهِ وِسًـلَمِ) 9 04-28-2012 07:10 AM
ملك لسنة واحدة فقط الزعيم ( ٱلرقَٱئقَ وِٱلموِٱعظٌ) 2 11-29-2011 05:21 AM


الساعة الآن 10:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

ارشفة : شركة بصمه

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Preview on Feedage: -%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D8%B1%D9%83%D8%A8-%D9%85%D8%B9%D9%86%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki